جمع “وعدي” ثلة من الوجوه الشابة في الدراما المغربية من بينهم، أسامة البسطاوي وصفاء حبيركو وسعدية لديب ومريم زعيمي وطارق البخاري.

وبالإضافة إلى نجاح المسلسل فقد تألقت الممثلة صفاء حبيركو خلال الحلقات التي تم بثها حتى الآن بلعبها دور البطولة في المسلسل، وتلقت حبيركو عددا كبيرا من رسائل التهنئة على صفحتها الخاصة في فيسبوك.

وأثار مسلسل “وعدي”، الذي تبثه القناة الأولى للتفزيون الحكومي المغربي، ردودا إيجابية من المشاهدين المغاربة، بعد تقديم أفضل طبق درامي مغربي خلال شهر الصيام.

فأرقام قياس المشاهدة في المغرب، أبانت أن “وعدي”، جاء أولا على شاشة القناة الأولى، بأكثر من 5 ملايين مشاهد، خلال الفترة الزمنية ما بين 12 إلى 15 من شهر رمضان.

ويقدم مسلسل “وعدي”، دراما اجتماعية واقعية، ومسرحها مدينة الدار البيضاء، كبرى مدن المغرب، وتتشابك الخيوط ما بين علاقات عاطفية متضاربة في المصالح، وبين صراع على الثروة بين الغني والفقير، وفشل لعلاقات غرامية، وصراع قيم الخير والشر، والتسلط عند عائلات الأغنياء، والجريمة التي ترتبط بالفقراء.

ويقف وراء إخراج المسلسل، ياسين فنان، الذي سبق أن كان أحد أركان نجاح مسلسل “بنات للا منانة”، الذي جرى بثه خلال عامين اثنين أي موسمين دراميين، على القناة الثانية المغربية.

وفي مسلسل “وعدي”، يمسك المشاهد بخيوط الحبكة الدرامية، وصراعات الشخصيات، بالرغم من بعض الرتابة التي أصابت بعض الحلقات، وغياب مشاهد كثيرة تظهر مدينة الدار البيضاء، أي الفضاء المكاني للدراما.

وتبث القناة الأولى المغربية، حلقات مسلسل “وعدي”، يوميا في رمضان، خلال وجبة الإفطار، أي وقت الذروة للمشاهدة التلفزيونية في المغرب.

وبحسب جريدة “الأخبار” الورقية في المغرب، فإن كلفة إنتاج الحلقة الواحدة من المسلسل، بلغت حوالي 30 ألف دولار أمريكي

وسجلت الكلفة المالية لإنتاج المسلسلات في المغرب، بحسب الصحافة، ارتفاعا متواصلا خلال السنوات الأخيرة، إلا أن غالبية الإنتاجات الموجهة للمشاهدة في رمضان، لا تزال تتعرض لسيل من الانتقادات.